بالفيديو | كل ما تود معرفته عن الولادة الطبيعية | بديرة نات | BadiraNet
الرئيسية / عالم حواء / بالفيديو | كل ما تود معرفته عن الولادة الطبيعية

بالفيديو | كل ما تود معرفته عن الولادة الطبيعية

تواجه المرأة الحامل في أخر أيام الحمل ، بعض الصعوبات في وضع حملها و ولادته ، لما له من ثقل في بطنها ، وترغب في التخلص منه بأسرع وقت ممكن ، وبأفضل الطرق ، دون أتخسر وليدها ، فدائماً تسعى للبحث في كيفية راعية حملها وولادة طفلها بطرق سليمة وسريعة ، وانجاب طبيعي مسهل وميسر عليها ، هذا هدف وغاية كل أم تريد الولادة في أخر حملها .

السيدات الجديدات في عملية الولادة تصاب بقلق كبير في الآونة الأخيرة ، حيث تواجهها الكثير من الأسئلة التي تدور في ذهنا في عملية الولادة ، وهناك بعض الأسئلة مجاب عليها منها :

* كم تستغرق عملية الولادة الطبيعية ؟

نقول كل سيدة تختلف عن الأخرى في الإنجاب ، كما كل سيدة أنجبت من قبل تختلف عن السيدة التي تنجب لأول مرة ، أيضا كل مولود يختلف في ولادته عن المولود الأخر حتى لو كان من أم واحدة ، لذا نقول لك سيدتي ، كل بداية صعبة ، فيجب التخلص أولاً من هواجس القلق لديك ومن كابوس التخوف من عملية الولادة ، لأن العمل النفسي عامل مهم في تخطي عملية الولادة بكل سرعة وأريحية ، لذلك يجب أن تكبحي تخوفاتك بالإطمئنان والجلوس بهدوء والتفكير بكل أريحية .

لا تستغرق عملية الولادة الأولى أكثر من خمس عشرة ساعة بداية من الطلقة الأولى ، بينما الولادة الثانية في أسهل بكثير من الولادة البكر ، في لا تستغرق أكثر من ساعة واحدة و تمتد إلى ست ساعات .

* لماذا قد يكون المخاض بطيئاً ؟

كما تطرقنا سابقاً تختلف كل امرأة عن الأخرى في عملية ولادتها ، كما يختلف كل مولود عن الآخر ، ومن الطبيعي جداً أن تكون ولادة سيدة بسرة ، بينما تواجه أخرى صعوبات في الولادة ويعود السبب في ذلك إلى :

وضعية طفلك – عدم قوة الانقباضات والتقلصات – شكل أو حجم حوضك ليسا مثاليين.

هل أستطيع تسريع المخاض بنفسي ؟

نعم سيدتي تستطيعين تسريع المخاض لديك بطرق ونصائح متبعة ومنشورة كثيراً وغالباً ما ترينها على حائط المشفى معلقة ، كيفية مساعدة نفسك في الولادة الطبيعية ومنها :

لا تستلقي على السرير وتنتظري المخاض بل تحركي فإن الحركة تساعد على تحريك الجنين وتساعد على زيادة الإنبساط والإنقباض لعضلات الرحم التي تساعد على فتح عنق الرحم واتساعه.

أدخلي إلى الحمام لأن المثانة الممتلئة يمكن أن تبطئ المخاض بوقوفها عقبة أمام رأس طفلك النازل.

خذي حماماً ساخناً أو إستخدمي حمام الولادة فقد يعفيك من تناول العقاقير المسرّعة للمخاض.

إستعملي رياضة التنفس والإسترخاء وحبس الهواء من شهيق وزفير .

بدّلي وضعيتك ، ففي وقت لاحق من عملية المخاض قد لا تحبذين المشي ، ولكن ستعينك ممرضة التوليد على إيجاد وضعية مريحة تساعدك في الولادة .

فوائد الولادة الطبيعة:

أفضل لمولودك:

من الأسباب الجيدة لاختيار الولادة الطبيعية هي تجنب تعرض مولودك لعقاقير قد تشكل خطورة عند مرورها بنظامه الجسدي. جنينك سيولد متيقظاً ونشطاً عند تجنب تناول عقاقير غير ضرورية.

* حرية أكبر أثناء الولادة:

تستطيعين الحركة والتنقل في أرجاء الغرفة؛ لتحمل الألم واختيار أوضاع ولادة مختلفة. إن قارنت حريتك بالحركة أو الرضوخ لإبرة الظهر؛ لتخدير القسم الأسفل من جسمك، فأنت ستصبحين أسيرة الفراش وتفقدين السيطرة على حركتك.

تجنب الولادة القيصرية:

هنالك أمور قد تقود إلى ضرورة الولادة القيصرية، بعضها ليس بالإمكان تجنبه.

عندما يسمح للولادة بأن تتطور في وقتها الطبيعي، ويسمح للمرأة بأن تستجيب بصورة طبيعية للألم، فالولادة ستكون سلسة ولن تحتاج إلى الكثير من التدخلات.

بالإضافة إلى أن المرأة التي تلد متسطحة على ظهرها، والتي قد تكون استخدمت مساعدات الإسراع في الطلق ولكن جسمها لم يكن جاهزاً، غالباً ما تتحول ولادتها إلى ولادة قيصرية.

تجربة الولادة:

هي ليست فقط تجربة الألم، بل اكتشاف ما هي الولادة ومعرفة أنه لديك القدرة على تحملها واكتساب الثقة من خلال تعلمك إدارة الألم والتعامل معه طبيعياً. بالإضافة إلى تجربة الدفع عند الولادة، واكتشاف آلام المخاض.

أقل خطورة:

على الرغم من أن حدوث مضاعفات خطيرة بسبب تعاطي المسكنات والمخدّر تكون نادرة جداً، إلا أن هذه العقاقير قد تخفض من ضغط دمك وضغط دم مولودك أيضاً، وقد تسبب لك الخفقان وتؤخر الولادة، هذا بالإضافة إلى أنها تسبب الدوخة والغثيان.

ولادة سريعة:

عند استعمال المسكنات وإبرة التخدير، قد لا تتمكنين من الإحساس بآلام المخاض، ولهذا السبب قد تفقدين الإحساس غريزياً على مساعدة نفسك أثناء الولادة.

سهولة الرضاعة:

المواليد الذين لا يتعرضون للعقاقير المسكنة أثناء الولادة سيولدون يقظين، وتكون استجابتهم سريعة لعملية الرضاعة، وكذلك الأم تكون متحفزة لرعاية مولودها.

نقاهة سريعة:

بعد الولادة الطبيعية ستشعرين بقدرتك على النهوض فوراً، واستعادة نشاطك أو حالما شعرت بأنك جاهزة.

مقارنة باستخدام العقاقير والإبر المسكنة، فستأخذ وقتاً أطول ليزول أثرها، وقد تشعرين بعدها بآلام في الظهر أو الصداع.
الفيديو:

شاهد أيضاً

بالفيديو | فضل شاكر يغني «زمان كان لينا بيت» لـ ميادة الحناوي

نشر الفنان فضل شاكر، عبر حسابه الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات»إنستجرام»، فيديو له وهو يغني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.